الأربعاء 24 اغسطس 2016 , 21 ذو القعدة 1437
كلمة الدكتور ناصر الصانع - رئيس منتدى البرلمانيين الاسلاميين - في جلسة البرلمان المصري يناير 2016
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
عربي ودولى
الثورات العربية
صحف عالمية
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
بقدر ما يتعمق الوعي العام بمفهوم العدل وحكم القانون نربح ونطمئن لمستقبل حرياتنا وحقوقنا في ضمان العدل والمساواة، وبقدر ما نميل لأهوائنا ونزعاتنا الذاتية سنخسر آخر الأمر ذلك القدر الضئيل المتبقي من حرياتنا وكرامتنا لحساب الاستبداد السلطوي والتفرد في القرار.
دول الخليج خسرت الرهان أو تكاد تخسره في سورية وتخلت عن العراق، ولم تنجح حتى الآن في المعترك اليمني لا عسكرياً ولا دبلوماسياً، والتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن رغم ولادته الضعيفة بدأ بالضمور بسبب الخلافات الحادة حول مستقبل اليمن بين أقرب المقربين في هذا التحالف.
البلد في تدهور سريع، والإدارة الحكومية غائبة، والبرلمان مثلها، وألخص أوضاع البلد بكلمتين هما «الصقلة ضايعة».
كلية الشريعة مستهدفة من بعض الاطراف منذ فترة ليست بالقصيرة، وان اختلفت مقاصدهم لأجل ذلك، وهو امر لا يكلُّ بعض ادعيائه عن محاولة تجريده من أهوائهم العلمانية او افكارهم التحررية المنفلتة او ميولهم الطائفية، وهم يتناسون ان كلية الشريعة ومناهجها العلمية هي امتداد حقيقي ومتكامل لمناهج مشايخ وعلماء الكويت منذ نشأتها قبل ثلاثة قرون، وأن أشهر سادة العلم الشرعي في الكويت ورؤسائه درسوا ونشروا وتبنوا المناهج الفكرية والعقائدية نفسها المُدرَّسة في كلية الشريعة وعلى رأسهم عبدالله الخلف الدحيان ويوسف بن عيسى وعبدالعزيز الرشيد ومحمد بن فارس وغيرهم- رحمهم الله- كما فصل في ذلك الباحث المحترم دغش العجمي في كتابه «أمراء وعلماء من الكويت».
ما زال البعض يردد أن وراء كل ما يحدث، هناك مؤامرة. وخلف كل كارثة تحدث، هناك من دبر لهذا المؤامرة. ونظرية المؤامرة هي سلاح العاجز، وهي كمن يرفض أن يستخدم عقله ويعجز عن أي شيء، كما كان يصنع الأهل عندما يعجزون عن اقناع الأطفال بالنوم أو بأي شيء، فكان التهديد بـ «حمارة القايلة»... والمقصود أن هناك حماراً يأتي وقت الظهر ليأخذ الأطفال المزعجين، خصوصاً الأطفال الذين لا ينامون وقت الظهيرة. ولعل الكبار ما زالوا يتذكرون هذا القصص والأساطير الخرافية.
ما عاد مقنعا قول السيد حسن نصر الله أن حزب الله موجود فى سوريا من أجل فلسطين. فالصحيح أنه موجود هناك من أجل إيران. ثم إننا إذا دققنا فى المشهد جيدا فسنجد أن ثورة الشعب السورى على نظام الأسد هى التى يمكن أن تكون من أجل فلسطين.
عندما ضُربت أوروبا بنار الإرهاب، قامت الدنيا ولم تقعد... وعندما استمر ضرب ريف حلب والشعب للسوري من قبل نظام بشار الاسد والنظام الروسي، قعدت الدنيا ولم تقم!
شغلت السلطة السياسية التي تنتج عن تبوأ أفراد لمواقع ومناصب سياسية جميع المجتمعات عبر تاريخها، فالسلطة ضرورة، لكن هناك في التاريخ أمثلة عن القيصر الذي استخدم قوته ونفوذه لحرق مدينته وأمثلة متتالية من القرن العشرين والواحد والعشرين عن الزعماء والقادة من الغرب والشرق ممن دمروا بلادهم.. في السلطة أمثلة كثيرة عن استخدام لها يتميز بالحكمة، كما هو حال مانديلا مقاوم العنصرية ورئيس جنوب إفريقيا فيما بعد، وهافل الذي قاوم الشمولية في تشيكوسلوفاكيا وأصبح رئيساً، وغاندي الثائر في الهند وصانع استقلالها، لكن هؤلاء كانوا أيضاً معارضين لأنظمتهم ولهذا دفعوا ثمناً كبيراً في مقاومة السلطة قبل أن يتعاملوا معها بحكمة وروية وعدالة.
أغلق باب الحديث الحكومي عن تطوير الجزر الخمس لخدمة السياحة الموعودة، وتم نفي الخبر الإعلامي أو التنصل منه. لم تبدِ الحكومة أي أسباب لتراجعها عن المشروع، ربما خجلت من عجز محتمل (أو مؤكد) لتحقيق المشروع، فمثل حجم هذا المشروع، كما طرحته الصحافة، سيصطدم بسبب التركيبة الإدارية والسياسية للدولة بجبال عالية من بيروقراطية متواكلة وقوى انتهازية ومحسوبية وحسد لا حدود له، أو ربما أغلقت الحكومة الحديث فيه، لخشيتها من صداع الرأس والقيل والقال الذي تثيره الجماعات المحافظة، التي لم يتردد بعض رموزها، وبمجرد طرح فكرة المشروع بالكويت، في نقده ومهاجمته بضراوة، وفي الوقت ذاته، وبالمفارقة، لم تتردد تلك الجماعات في كيل المديح لتجربة الإمارات، ودبي تحديداً، في الانفتاح السياحي كمصدر مهم من مصادر الدخل القومي للدولة.
تلقيت فى بريدى الإلكترونى بيانا صادرا عن كيان باسم «ائتلاف عزم مصر» لم أسمع به من قبل. أثار انتباهى اسمه ومضمونه وقائمة الموقعين عليه. خلاصة البيان أن حكومة الشباب ــ التى لم أسمع بها بدورها ــ ناقشت خطة عمل الحكومة فى الفترة المقبلة التى دعت إلى العمل على تشغيل ٥٠٠٠ مصنع معطل. إضافة إلى هيكلة العاملين بجهاز الدولة الإدارى بحيث يخفض عدد موظفى الحكومة من سبعة ملايين إلى مليونين فقط. والعمل فى الوقت ذاته على تحويل الملايين الخمسة إلى قوة منتجة. أضاف البيان أن المجلس الاستشارى لحكومة الشباب الذى يرأسه الفريق أول محيى الدين الوسيمى الذى وصف بأنه «أبو أجهزة المخابرات العربية» أقر تلك الخطة. كما أنه وافق على مقترحات الحكومة لتحقيق الإصلاح الاقتصادى.
بمجرد الحديث عن المواطَنة يتبادر إلى أذهان البعض أنه حديث عن مشاعر الحب والولاء الفطري للأرض، والمكان الذي وُلد فيه، والتراب الذي نشأ عليه الإنسان، حيث يعتبر البعض أن المواطنة عبارة عن مشاعر مغروسة في الإنسان بمجرد أن يولد في بلد ما، يعيش على أرضه، من دون أي اعتبار لأمور أخرى، هذا التصور يشير إلى وجود نوع من الالتباس في مفهوم المواطنة لدى البعض، وهذه احدى معضلات واقعنا السياسي.
قبل أسبوعين كان روحاني يشيد في تصريحات لافتة بقرار الخميني وقف الحرب العراقية الإيرانية، وهو ما نقلته وسائل الإعلام الإيرانية ككلام عابر دون توقف عند الدلالات، ثم أتبعه بعد يومين بحديث عن إنجازاته بمناسبة بدء العام الرابع من ولايته.
مجددا، أصبحت الاجراءات الحكومية التي تتحدث عن الترشيد مضحكة، رغم الواقع الأليم الذي نعيشه من خلال نهب مقنن لمقدرات الدولة ومداخليها ولمكتسبات ومداخيل المواطنين على مدى السنوات الأخيرة الماضية، فما ان نخرج من أزمة حتى ندخل في فلك أزمة أخرى، من خلال خلق بعبع جديد يتم اعلانه واطلاقه تحت مظلة الترشيد ! ولكن يبدو انها فرصة ذهبية باتت سانحة لسحب جميع مكتسبات المواطن البسيط الذي يحلم بالعيش في مستوى يتناسب مع المداخيل المالية المهولة للدولة، واذا به أصبح مهددا في اساسيات معيشته، ويبقى السؤال: الى متى نعيش مثل هذا الوضع البائس؟!
أثارت الدراسة العلمية المنشورة في جريدة القبس الإثنين الماضي لغطاً كبيراً، حيث تركزت جُل التعليقات على المانشيت الرئيسي الذي اختارته القبس وهو: أن «طلبة كلية الشريعة الأقل شعوراً بالانتماء الوطني»، لكن ما أثار انتباهي أكثر أن هذه الدراسة – التي تمت عام ٢٠١٣- تشير إلى أن شريحة كبيرة من الطلبة ما زالت تعتقد أن الولاء للطائفة أو للقبيلة يعزز الولاء للدولة، وهذا الأمر يدل على وضع كارثي في مستوى الوعي لدى الطلبة.. كما علق الباحث الدكتور علي وطفة.
ظللت شارد الذهن.. متناثر الأحاسيس.. أشعر بانكسار قلبي وألم في صدري، ويكاد أن يتوقف نبضي وأنا بعيد عنها، أشعر بحنين العودة إليها بشعور الطفل لأمه واليتيم لمن مات من والديه، وبافتقاد الزهور لنسائم الربيع، وشوق ورق الشجر لقطرات الندى، ورغبة الطير بالعودة لعشه حماية وذودا عن صغاره، أو تدركون موقع معشوقتي ومكانتها في كل خفقة لقلبي؟! لا أظن ذلك، فذاك أمر صعب لمن ليس لديه معشوقة مثلها، فمكانتها لا توصف كما لا توفيها الكلمات وعجزت عن أن تسطرها العبارات،، فلا تستغربوا ولا تستعجلوا في إبداء رأيكم في معشوقتي فقط أطلب منكم التمعن في طبيعتها ومزاياها وسجاياها، بعدها لكم الحكم الأخير، ولن أتفاجأ بحكمكم وقتذاك.
اهتمت الصحف العالمية بدرجة الحرارة التي شهدتها الكويت الأسبوع الماضي، ولا سيما يومي الأربعاء والخميس منه، حيث بلغت درجة الحرارة العظمى في منطقة مطربة بالكويت يوم الخميس منه 54 درجة مئوية، وهو ما يعد أعلى تسجيل لارتفاع درجات الحرارة بعد على مستوى العالم، بعد وادي الموت بكاليفورنيا الذي سجّل أعلى درجات للحرارة بمستوى 56.7 درجة مئوية في 10 يوليو 1913، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
مع إعلان المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا منذ يومين عن أمله في عقد جولة جديدة من مفاوضات جنيف بخصوص الأزمة السورية نهاية أغسطس/ آب المقبل، يرى مراقبون ومعارضون سوريون أن هذه المهلة كافية لاستعادة النظام لأحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة منذ نحو 4 سنوات خاصة أن قوات النظام أحكمت الحصار عليها بالتزامن مع إعلان دي ميستورا.
اقتحم مشجع يمني مباراة ريال مدريد الإسباني وتشيلسي الإنجليزي في بطولة الكأس الدولية للأبطال، حاملا علم بلاده
أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور بدر العيسى اليوم الثلاثاء ان الحكم الصادر بخصوص دراسة كلية الحقوق في جمهورية مصر العربية تم احالته الى جهاز الاعتماد الاكاديمي لبحث آليات تنفيذه مشيرا الى ان الحكم نهائي واجب التنفيذ.
اعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) اليوم الأربعاء ان سعر سلة خاماتها تراجع أمس الثلاثاء بواقع 73 سنتا ليستقر عند 62ر40 دولار للبرميل مقابل 35 ر41 دولار يوم الاثنين.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
dasdsa
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia