السبت 30 يوليو 2016 , 25 شوال 1437
كلمة الدكتور ناصر الصانع - رئيس منتدى البرلمانيين الاسلاميين - في جلسة البرلمان المصري يناير 2016
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
عربي ودولى
الثورات العربية
صحف عالمية
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
على الرغم من صدور التقرير النهائي للجنة التحقيق بالشهادات الوهمية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب منذ نحو أسبوعين، لا تزال الحكومة ووزير التربية يلتفون حول الموضوع، بل ويمتنعون عن نشر التقرير بشكل رسمي حتى بعد نشره من جانب احدى الصحف اليومية، وعلى الرغم مما احتواه التقرير من مضامين خطيرة للغاية تهدد التعليم وخاصة في مؤسسة تعليمية كبرى كالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، إلا ان الصمت والسكوت عن نشر التقرير والعمل بما احتواه من توصيات وتصحيح المسار، ينذر بكارثة أكبر، فأي تخبط يعيشه الوضع التعليمي اليوم؟!.
ليس من العسير القول إن الإعلان الرسمي لارتباط جبهة النصرة بتنظيم القاعدة لم يكن قرارا مدروسا، وإنما جاء على عجل كردة فعل على مفاجأة البغدادي للجولاني (أمير النصرة) بإعلان “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، دون التشاور معه بحسب قوله، فيما يعرف الجميع أن تأسيس النصرة كان في الأساس بترتيب مع تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي تحوّل إلى الدولة الإسلامية في العراق.
نحتاج إلى تقصي حقائق ما جرى في محافظة المنيا، وأدى إلى تعدد الاشتباكات بين المسلمين والأقباط. لست صاحب الاقتراح لكني أؤيده، وأضم صوتي إلى صوت الأنبا بولا الذي دعا إليه. وكانت جريدة «الشروق» قد نشرت في عدد الثلاثاء ٢٦/٧ تقريرا عن صدى أحداث المنيا بمناسبة مناقشة الموضوع في لقاء البابا تواضروس الثاني مع أعضاء اللجنة الدينية في مجلس النواب. وكان اقتراح الأنبا بولا أسقف طنطا المسؤول عن صياغة قانوني الأحوال الشخصية وبناء الكنائس ضمن ما ذكر في هذا السياق. إذ ورد على لسانه قوله إن ما جرى في المنيا ينبغي أن تتولى لجنة تقصي الحقائق دراسته للتعرف على السبب الحقيقي وراء الاحتقان الذي أدى إلى توتير العلاقة بين المسلمين والأقباط وتفجيرها بين الحين والآخر. وهو ما أعتبره مدخلا صحيحا ورصينا للتعامل مع الملف، خصوصا أن وسائل الإعلام المصرية حفلت بسيل من التعليقات التي تناولت أعراض الداء. ولم تنل جذوره وأصوله العناية التي تستحقانها.
حتى تتقدم في معركتك السياسية عليك ان تعرف أين تضع قدمك على ارض الواقع، عدا ذلك انت مجرد حالم سياسي لا أكثر ولن تحقق شيئا.
سأعيد في البداية السؤال المباشر الذي كنت ختمت به الجزء الأول من هذه المقالة: ما الفحوص الأخرى الممكنة وما المعلومات التي يمكن أن تكون متاحة من تلك الخرائط الوراثية الكاملة التي سيتم جمعها من كل مواطني الكويت؟
حال الطقس شديد الحرارة في الكويت تذكرك دائماً بحالة الذوبان والتلاشي، فإذا وضعت قطعة ثلج تجاوزت درجة التجمد وكانت في الحالة المادية الصلبة، في مكان مكشوف بالكويت حالياً، فإنها ستذوب وتتلاشى خلال دقائق، وكذلك إذا ثُبت كوب من الماء في المكان نفسه فسيتبخر الماء كذلك ويتلاشى، ونحن في الكويت أحوالنا قريبة جداً من طقسنا، فكل شيء عندنا قابل للذوبان والتلاشي.
مباشرة، وبجهدٍ لا يتعدى بياناً قصيراً نشره محاميا السيدة الكويتية وابنها، المتهمين بالانتماء إلى «داعش»، صدّقت غالبية الناس ما جاء في البيان الذي ينفي انتماء السيدة إلى داعش، ويبرر سفرها إلى سورية بدافع الأم التي تسعى إلى استعادة ابنها إلى أحضانها، بعد مقتل ابنها الآخر.
والحال أن الغزو الصهيوني لإفريقيا، وبدء مسلسل العلاقات بين دول إسلامية في القارة السمراء، لا يمكن أن يكون بعيدا عن هذا الذي يجري. فحين يسافر وزير خارجية أكبر دولة عربية إلى تل أبيب، ويجلس في مقر إقامة نتنياهو في القدس، وهو ما لا يفعله الأميركان والأوروبيون، فمن الطبيعي أن يطبّع الأفارقة، ولا يجد أمثال إدريس ديبي، رئيس تشاد حرجا في إعادة العلاقة مع الكيان.
لجان حقوق الإنسان في العالم الغربي وما أكثرها، تظهر وتختفي تصريحاتها فجأة!
إن مسؤولية الحكومة لا تعني إخلاء طرف القوى والعناصر الوطنية والديمقراطية والتقدمية التي تقع عليها مسؤولية رفع الوعي العام، والتصدي لخطاب الكراهية الطائفي والفئوي والعنصري، مع عدم مجاملة المجاميع الطائفية والفئوية والعنصرية، أو الاصطفاف معها من أجل مكاسب سياسية آنية لا قيمة لها.
لدينا ثقافة بالية ومخزية قادها ويقودها عدد من الزعامات السياسية، وزراء كانوا أو أعضاء بمجالس الأمة أو حتى مسؤولين نافذين، جل اهتمامهم وتفكيرهم تكسب سياسي رخيص أو ترضيات شعبية أو ترتيبات سياسية، ورائدهم جميعا مصالح شخصية، وآخر اهتمامهم المصلحة الوطنية وتنمية البلد، وهؤلاء حقيقتهم معاول هدم للبلد وقيم المواطنة والعطاء والإنتاج، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، لكنهم حقيقة تنكبوا الطريق.
«إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه»... الإمام علي بن أبي طالب. ما الذي يجري في المنطقة من حولنا؟ وهل هو بمثابة عمل عشوائي أم أنه مخطط له بحرفية؟ ومن الذي يخطط خلف الأبواب المغلقة؟ الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي وفي التلفاز لا تسر... ولكن الغريب ردة فعل الناس على هذه الأحداث. ردة فعل عاطفية بعيدة عن العقلانية، وتفضيل العيش في الوهم، ومن هو المسؤول عن الطعنات المتكررة في خطاب التسامح والتعايش...
"رب ضارة نافعة". لم أجد أنسب من هذه العبارة لأبدأ بها هذا المقال، وللموضوع حكاية، حيث كنت نشرت تغريدة في "تويتر" منذ أشهر، عندما ظهر خبر "توجه وزارة الداخلية" لجمع ما أسمته بالبصمة الوراثية لكل من يقطن على هذه الأرض ومن يدخلها أو يخرج منها، من كويتيين وغيرهم، قلت فيها ما معناه بأن الجماعة يحسبون الأمر نزهة في إشارة إلى صعوبة تطبيق الأمر على أرض الواقع، نظراً لما أعرفه عن جماعتنا، أعني حكومتنا، من ضعف إداري وتنسيقي منقطع النظير.
مع ألف سلامة يا زمن التخلف والبدائية. مع ألف وثمانمئة سلامة. سنرمي خلفك سبع حصوات سمان – خلاص - نحن الآن في عهد الوزير يعقوب الصانع، عهد التطور والتقدم و"التوماتيكي". يعقوب هو الذي طبع لنا المصحف الشريف، وسجل اسمه عليه، كي تتذكره الأجيال. ولولاه لكنا ما زلنا نقرأ المصحف منقوشاً على جدران الكهوف، والمعادن، وجريد النخل، وورق البردي... يا ما أنت كريم يا رب.
فاجأ الانقلاب التركي العالم، علمت بوقوعه من صديق سوري في ظل مناسبة فرحة لأصدقاء مشتركين في أوروبا. تحدثنا قليلا، كان خائفا: لو نجح الانقلاب ستسقط حلب قريبا ولن يكون للسوريين داعم، وسيدمر هذا ملايين اللاجئين الذين يلقون في تركيا معاملة متميزة“ حاولت ان أطمأن صديقي السوري فاردفت قائلا:
أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس الصالح أن النتائج الأولية للحساب الختامي للادارة المالية للدولة عن السنة المالية 2015/2016 أظهرت تحقيق عجز مقداره نحو 5ر5 مليار دينار كويتي مقارنة مع العجز المقدر في مشروع الميزانية لذات السنة والبالغ نحو 2ر8 مليار دينار بافتراض متوسط سعر للنفط قدره 45 دولارا.
اعلن رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم فض دور الانعقاد العادي الرابع للفصل التشريعي ال14 على ان يبدأ دور الانعقاد المقبل أعماله في شهر اكتوبر المقبل.
كشف النائب د.عبدالرحمن الجيران ان مشاركته في المجلس الحالي جاءت استجابة لطلب اخوة احبهم في الله بناء على فتوى قديمة للعلماء الكبار بجواز المشاركة بالمجالس النيابية رغم ما فيها من مخالفات.
اهتمت الصحف العالمية بدرجة الحرارة التي شهدتها الكويت الأسبوع الماضي، ولا سيما يومي الأربعاء والخميس منه، حيث بلغت درجة الحرارة العظمى في منطقة مطربة بالكويت يوم الخميس منه 54 درجة مئوية، وهو ما يعد أعلى تسجيل لارتفاع درجات الحرارة بعد على مستوى العالم، بعد وادي الموت بكاليفورنيا الذي سجّل أعلى درجات للحرارة بمستوى 56.7 درجة مئوية في 10 يوليو 1913، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
توصل مسؤولو النادي الأهلي المصري، لاتفاق للاستغناء عن خدمات صانع الألعاب الصاعد رمضان صبحي إلى نادي ستوك سيتي الإنجليزي في الموسم الجديد.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
dasdsa
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia