السبت 13 فبراير 2016 , 05 جمادي الاول 1437
كلمة الدكتور ناصر الصانع - رئيس منتدى البرلمانيين الاسلاميين - في جلسة البرلمان المصري يناير 2016
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
الثورات العربية
عربي ودولى
صحف عالمية
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
لكل حرب أهلية أو خارجية أهداف واضحة ومعروفة منذ بدئها عدا الحرب الأهلية السورية التي أشعلها بغرابة شديدة النظام عبر ردة الفعل غير المفهومة على كتابات تطالب بإسقاطه لا يعرف احد من كتبها، خطت على أحد الحوائط وكان بالإمكان محوها بدلا من حرق وطن لأجلها، وزاد النظام الطين بلة بتصوير الشبيحة لأعمال إذلال وتعذيب يقوم بها الشبيحة ضد الآمنين ويطلب منهم خلالها تأليه حاكم البلاد، وكانت تلك الأشرطة بمثابة الوقود الذي يُصب على النيران التي بدأت بالاشتعال وساعد على تقوية وإعطاء المبررات للحركات الجهادية المسلحة المدافعة عن العقيدة (!) وقد اختفت تلك الأشرطة فور تأديتها لمهامها الشريرة.
خبر غريب جدّاً، مفاده انسحاب مدققي ديوان المحاسبة من اعمالهم في صندوق المشاريع الصغيرة، بسبب عدم تعاون ادارة الصندوق معهم ورفضها السماح للمدققين بالقيام بواجباتهم، بدعوى ان قانون الصندوق مختلف عن باقي مؤسسات الدولة، وكان لافتاً ان ديوان المحاسبة وجّه خطاباً لمجلس الامة بهذا الشأن، ثم اعلان وزير التجارة توجيهاته لربع الصندوق بالسماح للديوان بالقيام بعمله من دون معارضة!
معالم الحرب والقتل التي يشنها النظام السوري وبمشاركة من القوات الروسية والإيرانية و«حزب الله» ضد الشعب السوري، تذكرني فظاعتها بكثير من ملامح الحرب التي شنها الصرب والكروات ضد مسلمي البوسنة والهرسك (1992-1995)، من قتل للمدنيين العزل بجميع أنواع الأسلحة الفتاكة البرية والجوية، واغتصاب للنساء، وتدمير للمدن، ومحاصرة وتجويع، وقتل على الهوية، وطرد وتهجير، ومحاولة لفرض سياسة الأمر الواقع، في ظل صمت دولي وأممي حتى يُكمل المجرمون مهمتهم.
قررت محكمة النقض إلغاء الحكم بإعدام ١٤٩ شخصا ودعت إلى محاكمتهم أمام دائرة جنائية أخرى، وكان ذلك رابع حكم تلغيه المحكمة لنفس القاضي. في قضية أخرى اكتشفت المحكمة أن ثمة تلاعبا في تشكيل هيئة المحكمة بحيث حضر جلسة النطق بالحكم قاضيان غير اللذين سمعا المرافعة ولم يوقعا على المسودة.
إن نزع هويّة العراق وطمس انتمائه العربي وإسلامه «السُّنّ.ي»، هما المخطط الخبيث والخطير الذي يتم اليوم؛ فمجريات الأمور على الأرض تؤكّ.د أن هناك حركة تهجير لأهالي العراق من السُّنّة، وفرض تغيير سريع في محافظاتهم ومدنهم ومناطقهم من قبل إيران، ويتم توطين الإيرانيين بدلاً منهم وتجنيسهم، كما يتردد في الإعلام.
تهرش الحكومة شعر رأسها، ويهرش المجلس شعر صدره (ليس بين النواب امرأة) بعد أن قرر المجلسان حلاقة شعر رأس المواطن، على أن يُحلق شعر صدره في الفصل التشريعي القادم. نعيماً.
ذكرنا في مقال سابق واقع المنطقة اليوم، من حيث تآمر الدول الكبرى عليها، وتوزيع نفوذها على الدول العربية وفقاً لمصالحها، ولعل أهم نتائج معرفة هذا الواقع هي أن هذه الدول لا أمان لها، وأنها لا تحترم مواثيقها ولا مبادئها، وأوضح مثالين هما ما يجري في سوريا، وكيفية تعاملها مع إيران؛ ففي سوريا سمعنا إعلان الدول الغربية غضبها على نظام الأسد الدموي
حسبنا أن فرعون موسى هو فقط من قال: «أنا ربكم الأعلى»، ولكن عندما استقلت الدول العربية صورياً عن الاستعمار الإنكليزي والفرنسي والطلياني، ظهر لنا فراعنة كثيرون، بل كلما ذهب فرعون منهم بالموت المتنوع انقلابات وغيرها، اعتلى الحكم أو النظام من هو شر منه، وهكذا فنحن أمة العُرب منذ ما يسمى خروج الاستعمار حتى دخوله ورجوعه مرة ثانية أمة بعض الحكام منها يلعن بعضها بعضاً.
هناك تدريب يُطرح في بعض الدورات لمعرفة طباع الأشخاص وأنماط تفكيرهم، ويُطلَب من كل شخص أن يتخيل نفسه داخل حديقة للحيوان، وقد رأى فيها جميع الحيوانات التي خلقها الله تعالى على الأرض.
كيف لمن أباح لنفسه كذباً دخول الأراضي السورية جواً من أجل ضرب (داعش) كما يقول ان يستنكر إعلان السعودية إمكانية دخول قواتها في سورية براً لمحاربة التنظيم الإرهابي نفسه!
بالرغم من الحديث المتواصل للحكومة خلال الأشهر الماضية عن عجز الميزانية العامة للدولة، فإنها لا تعير اهتماما كافياً لمبدأ الشفافية، فتصارح المواطنين بالمعلومات والبيانات الدقيقة والكافية التي تبني عليها قراراتها التي تنوي اتخاذها، أو سياساتها العامة الخاصة بالإصلاح الاقتصادي والمالي، إن كان ثمة سياسات عامة بهذا الخصوص، بل على العكس من ذلك تصريحات الحكومة والمعلومات المتناثرة التي تسربها للصحافة تساهم في إثارة الهلع والخوف في نفوس الناس من دون مبرر.
العمليات العسكرية التي يرتكبها الروس في سوريا لا يجوز السكوت عنها ولا التفرج عليها، فقد سقط القناع عن الوجه الروسي الذي يرتكب - كما يتردد في وسائل الإعلام - جرائم بحق الشعب السوري ومقاومته المشروعة، فبرأيي كذب الروس بإدعائهم محاربة داعش، إذ إن آلاتهم الحربية وطائراتهم تقصف المقاومة وتستهدف المناطق الآمنة لأبناء الشعب السوري الذي يسيّر كل يوم مواكب مهيبة من قوافل شهداء التدخل الروسي.
في الدول المتقدمة أو الضرائبية غير العربية (باستثناء الأردن) إذا أخذت أو استقطعت منك رسماً أو مبلغاً من المال، فهذا يعني أنها قد أعطتك خدمة في مناحي الحياة من دون تحديد. فأنت إن لم تر تلك الخدمة التي أُخذت من أجلها أموالك تستطع أن تعترض أو أن ترفع دعوة قضائية على الدولة جراء عدم إنجازها للخدمة أو تأخّرها فيها.
رصد مجلس الأمة مبلغ 300 ألف دينار تكلفة تنفيذ نظام متابعة وتحليل الرأي العام عبر قنوات التواصل الاجتماعي، وبدأ تنفيذ المشروع مع بداية السنة المالية الحالية 2016/2015، بالاستعانة باحدى شركات الاستشارات المتخصصة في متابعة ورصد وتحليل كل ما يدور في مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وإنستغرام وسناب شات - الوسط 2015/12/7.
ليست المشكلة الآن فيمن يقود العالم العربى، وإنما هى فى مصير ذلك العالم الذى أصبح فى مهب الريح.
سألني الكثير من الاصدقاء أن أعلق على تدهور اسعار النفط، خاصة أني قضيت أكثر من نصف قرن في عالمها العربي والدولي مستشاراً. كان سبب ترددي هو تشعب الموضوع وصعوبة اختزاله في مقال جريدة، لكنني اخيراً قررتُ أن احاول وأختصر.
أطل علينا معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ46 منذ أيام، حاملاً معه بعض الأخبار المثيرة للجدل والأسف معاً؛ ففي الوقت الذي منعت فيه إدارة المعرض عرض كتب د. يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف بمصر، تم عرض كتاب لمراسل يعمل في إذاعة جيش الاحتلال الصهيوني.
نطالع في صحيفة التايمز مقالاً تحليلياً لمايكل بيرلي بعنوان "مقامرة السعودية بتخفيض سعر النفط ستكلفنا الكثير" .
قال عميد كلية الشريعة سابقا - عضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي - رئيس رابطة علماء الشريعة في دول الخليج - الدكتور عجيل النشمي :شرعا لا يمكن السكوت مطلقا: هذا الأسبوع تزامنا مع المفاوضات،وعلى مدار ٢٤ساعة تقصف الطائرات الروسية كل المقاومة الإسلامية والقرى السورية
تناولت الصحف البريطانية الرئيسية الصادرة الثلاثاء عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها تقرير عن مزاعم انتهاكات سعودية في اليمن، وتقارير عن تخطيط تنظيم لدولة الإسلامية لمزيد من الهجمات في أوروبا.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
dasdsa
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia