الثلاثاء 21 ابريل 2015 , 03 رجب 1436
فيلم تاريخ الحركة الطلابية في الكويت ـ قناة الجزيرة الوثائقية 21-1-2014م
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
الثورات العربية
عربي ودولى
حصاد المدونات
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
منذ شهور، لم نعد نسمع عبارات المقاومة والممانعة، لا في لقاءات بشار الأسد، ولا في خطاب التحالف الإيراني، هذا إذا تجاوزنا ورودها في موضع الابتذال الذي يثير السخرية، وكذلك الحال في خطب نصر الله ومن شايعه في لبنان.
يوم الأحد الماضى (١٢/٤) قال رئيس محكمة جنايات القاهرة إن مفتى مصر أيد إعدام ١٣ متهما فى قضية غرفة عمليات رابعة، معتبرا أنهم حاربوا الله ورسوله ومن ثم استحقوا أن يطبق عليهم حد «الحرابة». وفى نفس اليوم بث التليفزيون السورى فتوى أصدرها مفتى سوريا دعا فيها إلى التدمير الكامل لمناطق المعارضة بعدما وصف المنخرطين فيها بأنهم أعداء الله.
لمن يريد ان يعرف المستوى السياسي والعسكري الذي وصلت اليه «عاصفة الحزم» ومدى تحقق أهدافها عليه أن يبحث عن اقتراح الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، مع أبنائه كمبادرة للحل في اليمن وهي التي تقضي بإخراج الميليشيات من صنعاء وعدن، وتسليم الاسلحة للمكونات العسكرية، وحوار في ظل المبادرة الخليجية!
هل يملك أي من الكويتيين أو غيرهم من العرب أن يمنح إيران صكاً للبراءة في علاقتها مع الكويت تحديدا وبقية دول مجلس التعاون عموماً؟ وهل احترمت إيران مبادئ حسن الجوار معنا حتى نبرئها بهذا الصك؟ أوليس التحريض والتأجيج الطائفي مسلك إيران وتدعمه سياساتها وإعلامها وحرسها الثوري منذ أن قامت كدولة؟ إذاً هل يصح منح إيران صك البراءة إن كانت الأدلة تؤكد على إدانتها وتورطها في التأجيج الطائفي والتوسعي؟
أراقب ما جرى وما يجري في العالم، من قتل، وسفك دماء، فيدفعني التفكير إلى أنه يبدو أن ما يصنع المجتمعات والحضارات هي الكراهية. حجم الكراهية وقوتها وقدرتها على تحريك الأشياء هي أقوى بكثير من أي مشاعر أخرى.
يبدو أننا مخطئون كل هذه المدة، نحن دولة مؤسسات في الواقع، ففي دولة المؤسسات لا يستطيع أفراد عابرون على المناصب والسلطة أن يغيروا الأوضاع، هي دولة تديرها مؤسسات عميقة الانغراس في كيانها، وهكذا، لا يتغير شيء من أوضاعنا، ذهب مجلس أو أتى مجلس، صوّت الناس لأربعة أو صوّتوا لواحد، تسيّد الإسلاميون المناصب أو تبوأها الموالون الحكوميون. لا يتغير شيء في إيقاع حياتنا، وكأن القدر طوّقنا في حلقة مفرغة لا يمر فيها زمن.
برزت في الآونة الأخيرة مجموعة من الهواة العابثين بالتاريخ الكويتي، يجمعون الوثائق والمخطوطات القديمة بكميات كبيرة غير معقولة لما يملكون من مال، حيث إن هناك، كما هو متداول، من يمدهم بتلك الأموال، وان وراء ذلك مخططاً للإغارة على المعلومات الموجودة في هذه الوثائق، ومحاولة تغيير وتبديل الأسماء والمواقع مثلما فعل أحدهم معي
ظاهرة التعصب القبلي والطائفي، أو النزعات العنصرية لا تنشأ هكذا من فراغ، فهي انعكاس لواقع مادي، أي أنها أعراض لأمراض كامنة في المجتمع لها أسبابها الموضوعية التي تتعلق بالأساس في وجود خلل ما في نهج الدولة وطريقة إدارتها، وبالذات مدى قدرتها على القيام بوظائفها الأساسية التي يأتي في مقدمتها تحقيق العدالة الاجتماعية التي تعتبر في منتهى الأهمية لأجل حفظ السلم والأمن الاجتماعيين.
لا أحد يحب الحرب، بخاصة حين تكون داخلية بين أبناء الوطن الواحد، أو داخلية ومع أشقاء جاؤوا ينصرون قيادة شرعية في الداخل كما في الحالة اليمنية الراهنة، ولا شك أن الحوار سبيل أفضل لحل المشاكل، ولكن هل تبدو الدعوات الراهنة لحل سياسي في اليمن واقعية أم أنها محض كذب وتدليس وتثبيت لموازين قوىً لا تخدم الأمن والا الاستقرار، فضلا عن التنمية؟
قدم وليد الغانم في "القبس" أمس صورة من ألف وآلاف الصور للفساد في الدولة، فمدير عام الموانئ صرح بأن "90 في المئة من موظفي الإدارات العاملة بنظام النوبات لا يحضرون..."، ويرجع وليد لتصريح وزيرة الشؤون قبل فترة اعترفت فيه بأن موظفي الوزارة نائمون في بيوتهم، ويستلمون رواتبهم ومكافآتهم كاملة، تنابلة السلطان جالسون في بيوتهم
- إحدى عاداتي الغريبة التي لم تنقطع؛ مراقبة وجوه التعساء، وتخيّل حيواتهم، وأسباب بؤسهم... أمس، وللمرة المليون، أمعنت كثيراً في ملامح رجلٍ، في منتصف عمره، يبيع المناديل عند إشارة المرور. لم يتخلف يوماً عن موعده، ولم تتخلف تجاعيد بؤسه
عندما يكون في سجون الاحتلال 6500 أسير في الوقت الراهن رغم عشرية تفصلنا عن انتفاضة الأقصى، فهذا يعكس حقيقة ما يجري في الضفة الغربية خلال الأعوام الأخيرة، تحديدا منذ انطلاقة الربيع العربي، وفشل مفاوضات محمود عباس مع الصهاينة، كما عسكتها جولات مختلفة منذ تسلمه السلطة عام 2004.
المحاكمات التى تتم من خلال وسائل الإعلام أصبحت ظاهرة عامة فى مصر تتفاقم كل حين. وأحدث تجليات ذلك التفاقم تمثلت فى نشر مذكرة إحالة رئيسة الاستئناف ورئيس نادى القضاة السابق المستشار زكريا عبدالعزيز إلى المحاكمة. وهى التى تضمنت شهادات وادعاءات وتقارير وغير ذلك من البيانات التى يفترض أنها متوافرة لدى قاضى التحقيق والدائرة المعنية.
تراها متوقدة بنشاطها متجددة بحيويتها اذا نظرت اليها سررت واذا غبت عنها حفظتك واذا كلفتها بأمر اجتهدت حتى تشفق عليها من ذاك التكليف لما ترى من اتقان ناهيك عن محافظتها على ان ترى زوجها بأجمل صورة وبيتها سكنا وجاذبا للعيش الرغيد، تصرف بلا تبذير وترعى بلا تكلف وتتفقد الراعي والرعية في كل وقت وحين،
لم أتصور أن الكتابة الصحافية قد أصبحت متعبة، وتتطلب قدراً من التيقظ يفوق ما كان عليه الوضع في السابق، ففي ظل التدفق المعلوماتي الهائل، والرغبة الجامحة لوسائل الإعلام في أن تتصدر شاشاتها عبارة «عاجل»، ومع تطور وسائل التواصل الاجتماعي التي صنعت ما يُعرف بـ «إعلام المواطن»، الذي يستطيع كل إنسان فيه أن يصبح مصدراً للخبر، يحرره وينشره بواسطة جهازه الذكي، بعد أن كان ذلك حكرا على المؤسسات الإعلامية الكبرى والتقليدية، في ظل هذه الثورة المعلوماتية تصبح مهمة كتابة المقالات أشبه بالسباق مع الزمن.. والذي تفشل في إدراكه أحيانا كثيرة!
أصدرت كتلة الأغلبية في برلمان فبراير 2012 بيانا صحافيا عبرت فيه عن استيائها من تصريحات وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي د. بدر العيسي الأخيرة والتى قالت أنها حملت طابعاً عنصرياً يقسم الناس بناءً على انتماءاتهم الاجتماعية، كما كشفت عن جانبٍ إقصائيٍ لدى الدكتور حيث أبدى تحامله على المنتمين لتيارات سياسية ومكونات اجتماعية معينة دون غيرها وفيما يلي نص البيان:
ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات وحوادث انزلاق التربة في تشيلي الى 25 قتيلا و125 مفقودا، بينما بلغ عدد المنكوبين حوالي ثلاثين الف شخص.
أصدرت كتلة الأغلبية بيانا صحافيا حول البيانات والتسريبات الأخيرة وقالت " إن ما تم تداوله خلال اليومين الفائتين من مشاهد إن صحت فإنها تمثل هدما لكيان الدولة واعتبارها، ومساسا بالثقة المفترضة بالمؤسسات العامة والقائمين عليها.
وجئ سعودي في محافظة المخواة بالسعودية، أثناء احتفاله بزفافه على زوجته الثانية، بهدية مغلفة من زوجته الأولى، عبارة عن 10 آلاف ريال وهاتف “آيفون 6″، وحقيبة عطور من ماركة شهيرة.
كشف مدير عام الهيئة العامة للقوى العاملة جمال الدوسري عن انتهاء لجنة الميزانيات من مناقشة ميزانية الهيئة، متوقعا أن يتم اعتمادها اليوم بعد الاستماع لبعض الردود.
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
الأولوليات
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia