الأربعاء 10 فبراير 2016 , 02 جمادي الاول 1437
كلمة الدكتور ناصر الصانع - رئيس منتدى البرلمانيين الاسلاميين - في جلسة البرلمان المصري يناير 2016
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
الثورات العربية
عربي ودولى
صحف عالمية
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
العمليات العسكرية التي يرتكبها الروس في سوريا لا يجوز السكوت عنها ولا التفرج عليها، فقد سقط القناع عن الوجه الروسي الذي يرتكب - كما يتردد في وسائل الإعلام - جرائم بحق الشعب السوري ومقاومته المشروعة، فبرأيي كذب الروس بإدعائهم محاربة داعش، إذ إن آلاتهم الحربية وطائراتهم تقصف المقاومة وتستهدف المناطق الآمنة لأبناء الشعب السوري الذي يسيّر كل يوم مواكب مهيبة من قوافل شهداء التدخل الروسي.
في الدول المتقدمة أو الضرائبية غير العربية (باستثناء الأردن) إذا أخذت أو استقطعت منك رسماً أو مبلغاً من المال، فهذا يعني أنها قد أعطتك خدمة في مناحي الحياة من دون تحديد. فأنت إن لم تر تلك الخدمة التي أُخذت من أجلها أموالك تستطع أن تعترض أو أن ترفع دعوة قضائية على الدولة جراء عدم إنجازها للخدمة أو تأخّرها فيها.
رصد مجلس الأمة مبلغ 300 ألف دينار تكلفة تنفيذ نظام متابعة وتحليل الرأي العام عبر قنوات التواصل الاجتماعي، وبدأ تنفيذ المشروع مع بداية السنة المالية الحالية 2016/2015، بالاستعانة باحدى شركات الاستشارات المتخصصة في متابعة ورصد وتحليل كل ما يدور في مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وإنستغرام وسناب شات - الوسط 2015/12/7.
ليست المشكلة الآن فيمن يقود العالم العربى، وإنما هى فى مصير ذلك العالم الذى أصبح فى مهب الريح.
«لم أذكر قط أنني عاتبت أحداً، أترك الناس على سجيتهم، من أحسن أحسنت إليه، ومن أساء عذرته، وإن كررها رحلت عنه بكرامة» علي الطنطاوي
في عام 1994 أرسل القائد الكندي لقوات الأمم المتحدة في رواندا الجنرال ديلئير التحذير بعد التحذير لأمينها العام السيد بطرس غالي (1992-1996) من عمليات المذابح والإبادة الجماعية القادمة لقبائل التوتسي من جيش الهوتو، طالبا السماح لقواته بتدمير مخازن الجيش لمنع تلك المذابح ولم تتحرك الأمم المتحدة الا بعد ارتكاب جيش الهوتو مجازر ذهب ضحيتها مليون من التوتسي.
كما كنا ومازلنا (نحط) ونضغط على الحكومة كونها عاملاً رئيسياً من عوامل انتشار الفساد وضياع أموال البلد بالـ (فسفسة) المحرمة على (زيد وعبيد) من الناس.. فإن المواطن يجب ألا نلغيه من هذه المعادلة الحزينة ونخرجه بثوب العفاف والغنى والقناعة والطهارة أيضاً!
لو كنت موجوداً يوم الثلاثاء 2 فبراير الماضي في مستشفى مبارك، لشاهدت منظراً عجيباً، سيدة ترتدي فستاناً صوفياً أزرق، متناثرة الشعر، محمرة الوجه، تنشج كما طفل صغير على مدخل المستشفى، تبكي بحرقة وبصوت يطرق أذنيها لم تسمعه يخرج من جوفها منذ كانت طفلة صغيرة. لو كنت موجوداً يا سمو الرئيس.
إصرار الحكومة على تبني التوجه الاقتصادي النيوليبرالي الذي يطرحه صندوق النقد الدولي وغيره من مؤسسات الرأسمالية الاحتكارية، بالرغم من وجود بدائل اقتصادية أخرى أكثر إنسانية وعدالة، معناه أنها لا تراعي الغالبية الساحقة من المواطنين الذين سيواجهون أياماً صعبة قادمة.
‏بعض المفكرين والسياسيين عندنا يظنون أنّ الحرب في سوريا صراعٌ بين مصالح أميركا وروسيا! والحقيقة أنه اتفاق بين الدولتين الأقوى في العالم على توزيع مراكز النفوذ؛ فالأميركان أخذوا العراق، وعيّنوا إيران شرطياً يحفظ مصالحهم في المنطقة. وروسيا تبسط نفوذها في سوريا لتحقيق مصالح لها وللغرب لا يجهلها إلا العرب!
عندما تختار دولة من الدول لتكون عاصمة للثقافة بشكل عام أو عاصمة للثقافة الإسلامية بشكل خاص، وهو إبراز دور الثقافة الإسلامية بصورها وأشكالها المتعددة، ولا يكون ذلك كذلك إلا بالاستعداد الحقيقي له والجاد قبل فترة من الوقت سنة، أو تتجاوزها قليلاً؛ وعلى هذا تُشكَّل فرق متنوعة من الجنسين، وبعد اجتماعات عدة تطرح فيها الموضوعات الإسلامية التي ينبغي أن تكون صميمة، ومن واقع المجتمع الكويتي وتخدم قضاياه ومشكلاته الآنية والمستقبلية، والأمر الآخر أن تُنتقى الأماكن الثقافية والعلمية والتراثية المعنية بهذا الشأن، إن وجد، ودعوتها للمشاركة في الإمكانات المتاحة لها والمستطيعة عليها.
يظهر أن الإدارة السياسية تفكر بمنهجية تحليل جحا الذي راهن الملك على أنه سيجعل حماره يتكلم خلال سنة، وحين سألوه كيف يمكن ذلك، قال خلال السنة إما أنا أو الملك أو الحمار سنموت، تقرير البنك الدولي "نشرت القبس ترجمة له" يتحدث بصراحة بأن دول الخليج (مع اختلاف أوضاع كل منها) ستنضب احتياطياتها النقدية خلال السنوات الخمس القادمة، وهذه المدة ستقصر لسنتين بالنسبة لبعضها، إذا استمرت دولنا في معدل إنفاقها أو "هدرها"، وظلت أسعار النفط بحدود 40 دولاراً!
وكل يدعي وصلا بليلى ... وليلى لا تقر لهم بذاكا! ... هذا البيت يعبر عن حال مسؤولي الدولة ونواب الأمة مع محدودي الدخل، فجميعهم منذ أن تهاوت أسعار النفط وبانت عورة العجز، يكرر علينا الأكليشيه الغامض "إجراءات معالجة العجز لن تمس أصحاب الدخل المحدود"، لكن عندما تبدأ الإجراءات لا نجد أي تمييز لـ"المحدود" عن غيره، فرفع رسوم إصدار البطاقة المدنية يمس الجميع "محدود" وخلافه، وإعلان وزير الصحة علي العبيدي خفض مخصصات العلاج في الخارج كذلك يشمل الكل!
حادث أليم وقع الشهر الماضي في مدينة صباح الأحمد، بسقوط سقف أحد المساجد قيد الإنشاء على العمال، وإصابة 20 عاملاً تم نقلهم للمستشفى بإصابات مختلفة الخطورة، وقد تكررت أخيراً حوادث سقوط المباني تحت الإنشاء أو انهيارها أثناء هدمها من دون أن نعرف ماذا تم من إجراءات تجاه المتسببين في هذه الحوادث من موظفي الدولة أو من المقاولين والشركات.
من أكثر المعوقات التي تمنع الناس من الانتقال من الأوضاع السيئة إلى الحسنة، ومن العبودية إلى الحرية، ومن التخلف إلى التقدم هي الخوف من التغيير، ومحاربة كل ما هو جديد.
نشرت صحيفة لوموند الفرنسية حوارا مع الكاتبة الصحفية الإسرائيلية، رونيت ماتالون، حول “إسرائيل” في المنطقة، والسياسات العنصرية التي تعتمدها داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة
وفي مقال كتبته مراسلة الشؤون الاقتصادية في الصحيفة مهرين خان، قالت "التلغراف" إن أسعار النفط الحالية انخفضت إلى أقل من 30 دولارا وسط تحذيرات بأنها قد تنخفض إلى نحو 10 دولارات، مشيرة إلى أن بنك "ستاندرد تشارترد" كان آخر البنوك الذي خفض توقعه المستقبلي لأسعار النفط إلى 10 دولارات لينضم بذلك إلى بنوك أمثال "غولدمان ساكس" و"آر بي أس" و"مورغان ستانلي".
سألني الكثير من الاصدقاء أن أعلق على تدهور اسعار النفط، خاصة أني قضيت أكثر من نصف قرن في عالمها العربي والدولي مستشاراً. كان سبب ترددي هو تشعب الموضوع وصعوبة اختزاله في مقال جريدة، لكنني اخيراً قررتُ أن احاول وأختصر.
أطل علينا معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ46 منذ أيام، حاملاً معه بعض الأخبار المثيرة للجدل والأسف معاً؛ ففي الوقت الذي منعت فيه إدارة المعرض عرض كتب د. يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف بمصر، تم عرض كتاب لمراسل يعمل في إذاعة جيش الاحتلال الصهيوني.
نطالع في صحيفة التايمز مقالاً تحليلياً لمايكل بيرلي بعنوان "مقامرة السعودية بتخفيض سعر النفط ستكلفنا الكثير" .
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
dasdsa
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia