الأربعاء 01 اكتوبر 2014 , 07 ذو الحجة 1435
فيلم تاريخ الحركة الطلابية في الكويت ـ قناة الجزيرة الوثائقية 21-1-2014م
You need flash player to play videos .. Get flash player
مجلس الامة
محليات
تعليم
رياضة
تقارير
اقتصاد
الثورات العربية
عربي ودولى
حصاد المدونات
منوعات
مقالات الكتاب
أكثر الاخبار قراءة
التعليقات
تتحدث الحكومة باستمرار عن ضرورة تقليص البنود غير الضرورية في الموازنة العامة للدولة حتى يمكن تجنب العجز المالي المتوقع قريباً جداً إذا ما استمر الوضع الحالي على ما هو عليه، ولكنها لا تشير دائما إلا إلى الباب الأول من الميزانية وبالذات
بعد سقوط صنعاء بيد الحوثيين أجرت إحدى القنوات لقاء مع محمد صادق الحسيني وهو كاتب ومحلل إيراني، وكان من أخطر ما ذكره في لقائه قوله: «سيد اليمن هو السيد عبدالملك الحوثي، وسيكون سيد الجزيرة العربية» وقوله: «الذي غيّر خارطة الأكوان هو صمود الجيش السوري وحزب الله والإيرانيين والذين منعوا سقوط الشام».
وجدتها فرصة وانا احتسي معه حليب الصباح مع الـ(كورن فليكس) وجلسة شاعرية امام محمية كينيا الطبيعية في فندق (OLE SERENI) في العاصمة نيروبي الاربعاء الماضي ان افتح حوار الانقلاب مع الإنسان الذي قاد انتفاضة شعبية عسكرية فريدة من نوعها وجريئة في 4/ 4/ 1985 ضد رئيسه السوداني جعفر النميري ونجح في الانقلاب عليه عندما كان النميري في رحلة علاج في اميركا فقام بانتفاضة شعبية صادقة واضحة المعالم قل حدوثها في عالمنا العربي اليوم!
«داعش» وما أدراك، تنظيم نشأ في رحم استخباراتي خبيث، خرج إلى العلن بوجه وفكر خارجي منبوذ، يتاجر بالدين، وبكلمة التوحيد، وهما منه براء، ألم تسأل نفسك أيها المغفل؟ لم عطلت عقلك واتبعت ما تتلوه عليك شياطين «داعش»؟ ألم تر فيها مايخالف الفطرة الإنسانية؟ وإلا بماذا تفسر ذبح الأبرياء كذبح الشياه من دون ذنب أو تهمة ثابتة؟...أي جنة تبحث عنها، وأي جهاد هذا الذي يدعوك لقتل الآخرين بناء على الظنون والشكوك، وأي دين هذا الذي يمارس القتل على الهوية؟
هل ما يحدث فى اليمن الآن مقدمة لانقلاب منتظر فى خرائط الجزيرة العربية؟
أظهرت دراسة طبية نشرت في مجلة الصحة المهنية والبيئية "عدد نوفمبر 2008"، أنه بعد متابعة الحالة الصحية لثلاثة آلاف عامل في السويد على مدى ثلاثة أعوام، أن العمال الذين كانوا يشعرون بعدم التقدير والاحترام والتقليل من كفاءتهم على يد رؤسائهم في العمل كانوا أكثر عرضة للإصابة بمشاكل خطيرة في القلب بنسبة أعلى بـ24% من غيرهم، ووصلت النسبة إلى 39% في حالة من تعرضوا لهذه الضغوط لفترة تجاوزت الأربعة أعوام.
انتقد تقرير "الشال" قرار مجلس الوزراء بمد عطلة عيد الأضحى إلى تسعة أيام، في دولة أكبر حكومة في العالم، التي يوجد فيها موظف حكومة من كل اثنين من المواطنين البالغين، واصفاً مثل هذا القرار، بأنه يمثل هبةً لموظف عالي التكلفة، ضعيف الإنتاج، وأنه في الوقت الذي تتسابق فيه دول "السنع" - الإضافة من عندي- على مضمار التنمية حين تستهدف هذه الدول "...المستقبل، أو من يستطيع أن يفوز بقصب السبق في رفع إنتاجيته وتطويع العلم لخدمة إنتاجيته"، نجد عندنا في إمبراطورية الموظف العام حالة تطويع البلادة والكسل لخدمة الحاضر على حساب مستقبل مجهول تحفه المخاطر.
أسوأ الأساتذة الجامعيين حظاً، هو من قام بالتدريس في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، حيث الأيديولوجيات تلتهب، وحيث تفوح دماء الشبان اليساريين والقوميين، وحيث نجومية عبدالناصر ونهجه، وحيث الصراع العربي الإسرائيلي، ووو...
هل ما يتداول اليوم من معلومات حول مجموعة من الجرائم المالية والأخلاقية يعد بالفعل من الفضائح التي تهز البلد؟ وهل قيام شخص خليجي بالنصب على مجموعة من المواطنين بمبلغ خمسين مليون دينار والخروج من الديرة مثل الشعرة من العجين مفاجأة من العيار الثقيل؟.
وزير التربية أمر بازالة اجهزة تنصت وضعت سراً في بعض مواقع ديوان الوزارة لتنقل كلاما واحاديث رواد هذا المبنى من المعلمين والتربويين واولياء الامور والاكاديميين والعاملين في هذه الوزارة المعنية بـ«التربية».
خمسة مليارات دولار تأسيس جماعة «داعش» وعشرة مليارات دولار تدريبها، {وخمسمئة وخمسون ملياراً} للقضاء عليها في خلال عشر سنوات!
خلال السنوات القليلة تم إقرار عشرات الكوادر في الجهات الحكومية، والتي قد تتجاوز 40 كادرا كلفت ميزانية الدول السنوية مئات الملايين من الدنانير، من دون ربط الكادر بالجهد والمجهود الذي يبذله الموظف... وهذا لا يعني بأن الكوادر غير مستحقة، لأن هناك جهات تستحق أكثر بسبب الجهد المبذول منهم، وأغلب هذه الكوادر مع كل أسف تم إقرارها بمساومات سياسية وضغوط وتهديد بالإضرابات، والحقيقة أن البلد هو الخاسر الأكبر خاصة مع انخفاض أسعار النفط، وسيتسبب ذلك في هجرة وهروب الشباب من القطاع الخاص إلى العام ويزيد حمل وكاهل الميزانية العامة، وذلك بسبب الرواتب العالية في القطاع العام مع عدم وجود عمل وجهد فعلي في كثير من القطاعات.
لم تعد الجماهير في أي بلد في العالم، ومعه العالم العربي، تساق مثل السوائم لا رأي لها أو اعتراض، فهذه حقب ولت وأدبرت وانتهت بقدوم أجهزة التواصل الاجتماعي المتنوعة، وعبقرية أكثر مستخدميها في تحريك الناس للخبر والمعلومة والحقيقة، التي لم تعد تخفى على أحد في هذا العالم الالكتروني العجيب.
إذا صح الكلام الذي نشر عن الأخطار التي تهدد صحة المصريين، فهو يعني أننا شعب معرض للانقراض، وأن استمراره بتلك الأعداد المتزايدة حتى الآن يعد إحدى معجزات الدنيا التي ينبغي تسجيلها وتوثيقها.
كل شيء في الدنيا يتغير ويتبدل إلا الخطاب السياسي العربي ثابت في قدمه، باق بكليشيهاته، رصين التكرار، قوي الإقدام حتى لتكاد تصدق، وأنت ترى بأم عينيك المخالف المتناقض، ما يأتي في فحواه. المثير للدهشة هو أنه حتى الجمل لا تتبدل تركيبتها كثيراً، ذات الكلمات المستهلكة التي حفظناها جميعاً يعاد تدويرها مع كل خطاب رسمي يطل علينا، فكل الأنظمة العربية تحيي الديمقراطية وتسعى إلى القضاء على الفساد وتحارب الإرهاب، كل الأنظمة العربية تعمل ضد التطرف ولمصلحة الشعوب، كلها تستنكر وتشجب اعتداءات العدو الصهيوني (هذه تغيرت بعض الشيء في الحقيقة، فمعظم الأنظمة انتهت إلى أن أطلقت تنهيدة صغيرة بالكاد سمعت مع العدوان الأخير على غزة)، كل الأنظمة تسعى إلى توحيد الصف وتوفير الحياة الكريمة والنهوض بالعلم في بلدانها، أما حالنا المتردية فلا علم لأحد بمصادرها، لربما نحن ملبوسون أو معمول لنا عمل.
ستتضمن الهواتف الجديدة لشركة أبل نظاما لردع السرقة يتيح للمستخدمين إغلاق أجهزتهم ومحو ما فيها من بيانات إذا حدث وسُرقت منهم.
ظهر الدبلوماسى السعودى المختطف، فى اليمن عبد الله الخالدى فى شريط فيديو جديد بثه على الانترنت أمس الأربعاء تنظيم القاعدة الذى يحتجزه منذ العام 2012، وطالب فيه حكومته بالتفاوض مع خاطفيه لاطلاق سراحه.
نفى عالم فلك مصري ما تردد حول تأثير العواصف المغناطيسية التي من الممكن أن تضرب الأرض هذا الشهر على الإنسان والحيوان بحسب الأناضول.
أكد وكيل وزارة التربية للتعليم العام د.خالد الرشيد أن اعلان نتائج اختبارات الدور الثاني لجميع المراحل الدراسية سيكون يوم السبت المقبل، موضحا أن اللجان تعمل على قدم وساق لسرعة الانتهاء من تصحيح الاوراق ورصد الدرجات.
أصدرت محكمة مغربية حكما بالسجن ثلاث سنوات نافذة بحق شاب اتهم بالتشبه بشخصية "سامية"، وبحسب ما نشرته الصحافة المغربية فإن الشاب اعتقل "بعدما استغل شبهه بالملك ليخدع العشرات من عناصر الأمن والمواطنين".
استفتاء
الخدمات
اشترك للتواصل
- هل تؤيد توقيع الكويت على الاتفاقية الأمنية؟
سجل بالقائمة البريدية ليصلك جديد الأخبار ,,
البريد الالكتروني :
رقم الجوال :
 
كاريكاتير
الأولوليات
المزيد
اتصل بنا اعلن معنا الأرشيف | برمجة و تصميم Xmedia